مغامرة فريدة لعبور الأطلسي في قارب تجذيف

كشف "معرض دبي العالمي للقوارب 2022" عن مغامرة فريدة يخوضها 4 أشخاص من سكان دولة الإمارات العربية المتحدة، يقطعون خلالها 5 آلاف كلم، في رحلة هي الأولى من نوعها لإماراتي يعبر المحيط الأطلسي بقارب تجذيف.

فريق التجذيف العربي سينطلق في رحلته من "لا جوميرا" قبالة سواحل أفريقيا، ويعبر الأطلسي حتى ميناء إنجليش هاربر في جزيرة أنتيجوا الكاريبية، معتمدين على طاقتهم الجسدية والذهنية في رحلة يواجهون خلالها أمواجاً قد يصل ارتفاعها حتى 40 قدماً، وتعد من أصعب المغامرات في العالم.



وتعد هذه الرحلة الفريدة إحدى فعاليات معرض دبي العالمي للقوارب 2022 المستمر حتى 13 مارس الجاري في دبي هاربر، أكبر مرسى بحري في الشرق الأوسط.

ويقود الفريق برنامجاً موجهاً لطلبة المدارس والجامعات لإلهام الأجيال القادمة لمواجهة التحديات وتكريس ثقافة الاختيار والسعي لتحقيق الأحلام.

يضم فريق التجذيف في رحلة عبور الأطلسي أربعة مغامرين يقيمون في الإمارات، هم فاهم القاسمي، الذي يسعى ليصبح أول إماراتي يجتاز المحيط بقارب تجذيف؛ وتوبي جريجوري، الرياضي المميز من المملكة المتحدة؛ وجيمس رالي، الجندي المخضرم في الجيش البريطاني وعاشق مغامرات السفر؛ وراي تاماجنيني، بطل مسابقات التتابع في بطولة الرجل الحديدي وعداء الماراثون ومتسلق الجبال من البرتغال.

وينطلق الفريق الرباعي المستقل في قاربٍ بطول ثمانية أمتار (26 قدماً) ليعبر مسافة 5 آلاف كيلومتر (3 آلاف ميل) في رحلة تستغرق بين 45 و60 يوماً يعتمد خلالها على مياه البحر المحلاة للحصول على مياه الشرب، والطاقة الشمسية لتشغيل البطاريات والأجهزة الإلكترونية، وتناول الطعام المجفف بالتبريد.



تجدر الإشارة إلى أن رياضة التجذيف في المحيطات بدأت عام 1896 عندما قام صيادان نرويجيان برحلة تجذيف شاقة في قارب مفتوح من نيويورك إلى أوروبا وقطعا مسافة 2,500 ميل في 92 يوماً و22 ساعة. وأعاد السير تشاي بليث وجون ريدجواي الرحلة ذاتها بعد 70 عاماً.



فيديو:
روبوت ينظف المنزل ويمسح الأرض: يوفي روبوفاك إكس 8 هايبرد




Back To Top