تعرفوا على جزر فوكلاند.. الجنة القطبية في جنوب العالم

تشمل جزر فوكلاند 778 جزيرة تغطي 7500 كيلومتراً مربعاً في الجزء الجنوبي الغربي من المحيط الأطلسي على بعد 483 كيلومتراً من الأرجنتين، إلا أنها إقليم بريطاني لما وراء البحار، تبعد عن انكلترا حوالي 12000 كيلومتراً.

يبلغ عدد سكان هذه الجزر 3000 نسمة، ويعيش معظمهم في أكبر جزيرتين، فوكلاند الغربية وفوكلاند الشرقية. تجذب هذه الجزر الجبلية الباردة على الرغم من موقعها البعيد أعداداً كبيرة من السياح سنوياً.




تتميز الجزر بموقع مثالي للسياح الذين يودون زيارة القارة القطبية الجنوبية عبر رحلات جوية مباشرة من المملكة المتحدة وأمريكا الجنوبية، أو عبر سفن الرحلات البحرية.



الحياة البرية والطبيعة هما ما يراه معظم زوار جزر فوكلاند، وهما عامل الجذب الرئيسي في الجزر. إلى جانب مستعمراتها الشهيرة من طيور البطريق وطيور القطرس وأسود البحر وفقمات الفيل، يمكن العثور على 15 نوعاً من الحيتان والدلافين ومجموعة متنوعة من الطيور في جميع أنحاء الجزر، بالإضافة إلى البط البخاري والعصافير البيضاء اللجام وأسود البحر.

تشمل الأنشطة الشهيرة الأخرى في جزر فوكلاند، صيد الأسماك والرحلات والمشي لمسافات طويلة والتسلق والتجديف بالكاياك وركوب الدراجات وتسلق الجبال.




تعد الجزر موطناً لـ 6 أنواع من طيور البطريق، وهي بطاريق الملك، والجنتو، والروكوبر، والمعكرونة، والملكية، والماجلاني، وأبرز المواقع الشعبية لمشاهدتها هي Gypsy Cove وVolunteer Point.

يوجد البعض من النباتات الحشرات الفريدة التي تعيش على جزر فوكلاند، منها فراشات ملكة جزر فوكلاند، وأكثر من 170 نباتاً مزهراً محلياً، 14 منها لا توجد في أي مكان آخر في العالم.




ستانلي هي عاصمة جزر فوكلاند، وتقع في فوكلاند الشرقية، وهي موطن لثلثي إجمالي عدد سكان الجزر. بنيت المدينة على منحدر مواجه للشمال لزيادة التعرض لأشعة الشمس، وتشتهر بمنازلها الخشبية المطلية بألوان زاهية والتي تطل على ميناء ستانلي.

يمكن قضاء يوم ممتع في استكشاف الشوارع سيراً على الأقدام، والاستمتاع برؤية العديد من المعالم البحرية والعسكرية، وزيارة فلل "جوبيلي"، وهي منازل قديمة جذابة بنيت في عام 1887 لإحياء ذكرى اليوبيل الماسي للملكة فيكتوريا.



تعد المدينة مركزاً لبعض أماكن التسوق الممتازة، حيث تشتهر جزر فوكلاند بمنتجاتها الجلدية والصوفية، كما يمكنك تجربة المأكولات البحرية الطازجة في المطاعم الواقعة بجانب المرفأ. ولا تنسى زيارة الكاتدرائية الواقعة في أقصى جنوب العالم، كاتدرائية كنيسة المسيح التي يعود تاريخها لسنة 1892.

تتعدد الوجهات السياحية في جزر فوكلاند، والعديد منها توفر رحلات استكشافية ومغامرات للسياح الذين يريدون تجربة مشاهدة البيئة القطبية عن كثب.



نذكر من الوجهات السياحية في فوكلاند الشرقية، بورت لويس، التي تبعد أقل من ساعة بالسيارة عن ستانلي، وتمثل قاعدة جيدة يمكن من خلالها استكشاف المنطقة المحيطة بمناظرها الخلابة ومستعمرات البطاريق. ومن المستوطنات الأقل زيارة هي سلفادور التي تأوي في أراضيها العديد من الحيوانات النادرة مثل طيور البطريق، وأختام الفيلة، وأسود البحر، ومجموعة متنوعة من الطيور الشاطئية والداخلية.




على بعد 862 ميلاً من فوكلاند الشرقية نجد جزيرة جورجيا الجنوبية، أرض الجبال المغطاة بالثلوج والأنهار الجليدية. ليس للجزيرة سكان دائمون، ومع ذلك تحوي محطتا أبحاث بريطانية في القطب الجنوبي، بالإضافة إلى متحف.

تتمثل عوامل الجذب الرئيسية في جزيرة جورجيا الجنوبية في جمالها الطبيعي وحياتها البرية الوفيرة، ولا سيما المليوني فقمة الفراء التي تهاجر للجزيرة كل صيف، ونصف سكان العالم من فقمة الفيل الجنوبية الذين يأتون إلى هنا للتكاثر كل عام. كما تسكن الجزيرة ملايين طيور البطريق، جنباً إلى جنب مع أكثر من 250000 طائر قطرس والعديد من حيوانات الرنة.



ولا ننسى جزر جيسون التي تتكون من بعض المناطق النائية في جزر فوكلاند. الجزر غنية بالحياة البرية البحرية والطيور، وتشتهر بالبطاريق الصخرية وطيور القطرس السوداء، وهي موطن لطيور كاراكارا المخططة، إحدى أندر أنواع الطيور الجارحة في العالم.



فيديو
قواعد التصوير الأربعون: عشر قواعد لتصوير الحياة البرية




Back To Top