كولومبيا الوجهة السياحية الرائعة

تجتذب الشمس الدافئة والشواطئ الرملية الواسعة للبحر الكاريبي في شمال كولومبيا الكثير من السياح الذين يحبون خوض مغامرات شيقة لاستكشاف أكثر من 1800 كيلو متراً من الشواطئ المطلة على البحر الكاريبي، والاستمتاع بتجربة تذوق مأكولات كاريبية تقليدية.

ومن أكثر الوجهات الشاطئية جذباً للسياح في المنطقة، لتميزها بالمياه النقية ورمال الشواطئ الرائعة، شواطئ " بلايا جراندي" و"باهيا كونتشا"، و"بالومينو"، و"نيجواني"، التي تعد أماكن مثالية للاسترخاء وسط أنغام الموسيقى الشعبية لكولومبيا، مع العلم أن الموسيقيين الشهيرين بمساهمتهما بالموسيقى الشعبية، رفاييل إسكالونا، وكارلوس فايفر هما بالأصل من منطقة الكاريبي الكبرى في كولومبيا.


Content Star


كما أن قلعة "سان فيليبي دي باراخاس" من أشهر معالم الكاريبي، وهي مدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو، وتشتهر أيضاَ بـحديقة تايرونا الطبيعية الوطنية وهي محمية بيئية وسياحية، إضافة لبحر الألوان السبعة في منطقة سان أندريس وبروفيدينشا، وهي مجموعة الجزر الواقعة في محمية "سي فلاور بيوسفير ريزيرف" والتي تعتبر نظام بيئي بحري مهم، إلى جانب شواطئ بالومينو الضيقة والطويلة.

يستكشف الزوار لمدن هذه المنطقة كافة الاهتمامات الثقافية والطبيعية والتاريخية، ففي مدينة "بارانكويلا" والمشهورة أيضاً باسم "كورامبا لا بيلا" يتم تنظيم أحد أضخم الكرنفالات المشهورة عالمياً وهو كرنفال "بارانكويلا"، كما تعتبر مناطق "سانتا مارتا" أو "كارتاجينا" المتميزة بتنوعها الثقافي والعرقي، بوابة رومانسية لزوار كولومبيا.

وتوفر منطقة "بارانكويلا" التي تجسد الفرح والفن والموسيقى والثقافة الكولومبية، تجربة روحانية أصيلة للسكان المحليين والسياح على حد سواء، وتشتهر المدينة باسم "البوابة الذهبية لكولومبيا" والتي تعتبر من أهم الموانئ في الدولة ومركزاً رئيسياً للنقل والخدمات اللوجستية وذلك لموقعها الاستراتيجي المميز، بينما تتربع العاصمة "أتلانتيكو ديبارتمينت" بموقعها الجغرافي المتميز كمدينة ذات إمكانيات اقتصادية وصناعية تنموية.



كما تعتبر مدينة "سانتا مارتا" المدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو منذ عام 1979، جنة السياح بجبال سييرا نيفادا المكللة بالثلوج وشواطئها الخلابة وشوارعها العريقة التي تروي قصص ماضيها الاستعماري، والمكان المثالي للاطلاع على الثقافة الأصلية لكولومبيا، كونها تعتبر ملاذاً لحوالي 30.000 من السكان الأصليين مثل كوعي وأرهواكو وكانكوامو وويوا، إضافة لمحمية تايرونا الطبيعية الوطنية، حيث يستمتع الزوار بالمساحات الشاسعة للغابات والشواطئ الرائعة والبحر الجميل، والتمتع بمشاهدة الطيور وتجارب الغطس والجولات الطبيعية والبحرية.



أما مدينة كارتاجينا الواقعة على الشاطئ، فهي مقصد محبي الحياة الريفية، إذ تشكل جنة رائعة مع الأرخبيلات والجزر الساحرة، بما فيها جزيرة "تييرا"، وجزيرة "بارو" وغيرها، وتتمتع بحياة ليلية جميلة وأنشطة ثقافية مميزة، إضافة لطبعتها الخضراء الجميلة.



فيديو:
أحدث عدسة من سوني: 24-70 جي ماستر – هل سأشتريها




Back To Top