جمال طبيعة الصين في وادي الخيال.. وادي جيوتشاي

وادي جيوتشاي هو قطعة أرض خلابة تكاد تقسم أنها وقعت من النعيم، فتضاريسها الساحرة وبحيراتها الملونة والشلالات الكبيرة وغاباتها الفريدة، جميعها تشكل معاً لوحة فنية لا يوجد لها مثيل في أي مكان على وجه البسيطة.

تقع منطقة جيوتشاي في منطقة جبلية وعرة جنوب غرب الصين، وتعرف بهدوئها وهوائها النقي وصفاء أجوائها بعكس المراكز السياحية المزدحمة والملوثة كشنغهاي وبكين، فتجذب جيوتشاي السياح من كل أرجاء الأرض للاستمتاع بجمال طبيعتها العذراء وخاصة وادي جيوتشاي الذي يعتبر الأجمل في المنطقة.


Content Star



خلال رحلتك إلى جيوتشاي، ستبدأ بزيارة حديقة الوادي الوطنية، وهي أرض خيالية ونقية بها شلالات وبحيرات وجبال ثلجية ومنحدرات ومراعي هادئة وغابات لا تنتهي. أعلنت حديقة وادي جيوتشاي موقعاً للتراث العالمي، ثم نالت مكانة محمية للإنسان والمحيط الحيوي التابعة لليونسكو. لن تصدق جمال الوادي حتى تزوره بنفسك شخصياً.

عند دخولك إلى وادي جيوتشاي ستلحظ وجود غابة عذراء معزولة عن كل صخب وضجيج سمعته في حياتك، إنها الأرض التي توفر لك السكينة والراحة النفسية، هذه الغابة تعرف باسم "الغابة الملونة".




تغطي الغابة الملونة مساحة 200 ألف هكتار داخل حديقة وادي جيوتشاي، وسميت باسمها بسبب تغير ألوانها مع تغير الفصول، حيث تقدم مجموعة متنوعة من الألوان والأشكال الرائعة كل فصل، فنرى اللون الأخضر الممتزج بألوان الزهور المتفتحة في الربيع، والأخضر البراق في الصيف، والأحمر والأصفر في الخريف، وشتاء تتعرى بعض أنواع الأشجار من اوراقها ويسقط الثلج فيسود اللون الأبيض مع لمحات من الأخضر والبني.




جيوتشاي هي بحر ساحر من الألوان.. فالسماق البرتقالي وأوراق البتولا الذهبية وأشجار القيقب الحمراء والفواكه البرية ذات اللون الأحمر الداكن، كل هذه الألوان الداكنة والفاتحة المتناثرة عبر الجبال والوديان تشكل لوحة فنية مذهلة تسرّ عيون الناظرين.

بعد اكتشافك الغابة الملونة وأسرارها يمكنك ملاحظة الشلالات والبحيرات الصغيرة والكبيرة المتناثرة في كل ناحية وصوب، فوادي جيوتشاي هو عالم مليء بالمياه الصافية، والتي تنبع معظمها من الغابة الكثيفة مشكلة أنهار وينابيع تنتهي بشلالات تصب في بحيرات ذات لون أخضر زمردي يتدخله نسيج من الأبيض.



إلى التضاريس الأعلى وتحديداً القمم المغطاة بالثلوج، نرى هذه الأرض البيضاء الصامتة والنقية كبياض الثلج. تحرس القمم الجبلية وادي جيوتشاي دوماً، وتؤمن له مصدر المياه في الأشهر الجافة، وتوفر للسياح مصيفاً بارداً في أشهر الحرّ الشديد.

عندما يحل الشتاء يسود اللون الأبيض الصافي على وادي جيوتشاي بأكمله، فتشعر بالأجواء الشاعرية وتسمع أصوات تكسر الجليد الرقيق، وترى الشلالات متجمدة بجليد أزرق، والبحيرات تجلّدت وصارت مكاناً هادئاً ونقياً.

نظراً للطريقة التي يتشتت بها الضوء، يتحول الجليد السميك الذي يجب أن يكون ناصع البياض إلى اللون الأزرق الشفاف، فتتشكل لوحات ملونة للشلالات والقمم والبحيرات الزرقاء المتجمدة لتشعر أنك في عالم ثلجي جميل وباهر.



يقال إن ظاهرة الجليد الأزرق نادرة جداً وهي تظهر لـ 12 يوماً في نهاية يناير وأول فبراير من كل عام.

كما قلنا سابقاً، إن وادي جيوتشاي هو عالم مليء بالمياه، لذلك فالمسطحات المائية هي السمة العامة لهذه الأرض، وهي روحه الحقيقية التي ينبع منها جماله. تتميز البحيرات في جيوتشاي بالنقاء الكريستالي الأخضر، إذ يمكنك رؤية كل شيء في الماء.

تحيط بالبحيرات الأشجار العتيقة والأزهار الملونة الفواحة. مع تغير الضوء خلال اليوم ومع مرور الفصول، تتخذ البحيرات ألواناً متنوعة أكثر وأكثر، فهذه الالوان هي نتيجة لامتزاج ضوء الشمس مع الطحالب والرواسب المعدنية في الماء، لذلك يمكن أن ترى الأصفر والبني الخمري والأرجواني والأخضر الزمردي في عدة بحيرات حول الوادي.



يتميز وادي جيوتشاي بالمناظر الخلابة بشكل خاص في الخريف، عندما تتزين الجبال والوديان والبحيرات بألوان خريفية دافئة، كما يضفي النهار الدافئ والليل البارد بعداً حسياً أروع للاستمتاع بجمال الوادي الخيالي.



فيديو
أفضل تجميعة كاميرا في استوديو تكمشن - Mission Studios FX3 Camera Rig




Back To Top