Sidebar Menu

موناكو الجميلة تتألق في موسم الأعياد

العديد من المزايا تشتهر بها موناكو وتجعلها وجهة مثالية للاستمتاع بموسم الأعياد، فخياراتها متنوعة وكثيرة، بدءاً من مناطيد الهواء الساخن التي تطلقها شركة مونتي كارلو سوسيتيه دي بان دو مير مع عرض موسيقي مبهر لفرقة نايل رودجرز أند شيكون في ليلة رأس السنة، مروراً بالجولات الليلية الاستثنائية في "معبد البحر"، وصولاً إلى مجموعة التجارب الشيّقة في فندق ميتروبول مونتي كارلو، ناهيك عن قرية الميلاد في موناكو التي تأخذك في رحلة إلى أرض عجائب شتوية لا مثيل لها.

فمناطيد الهواء الساخن ستحلق فوق ساحة كازينو مونتي كارلو الأسطورية، فيما سيعود عرض "L'Etoile des Neiges" المبهر إلى استراحة "بلو جن" في منتجع وفندق مونتي كارلو باي، أما فندق دو باريس مونتي كارلو فسيحول باحته إلى حديقة أشبه بالأحلام.

وفي فندق أرميتاج مونتي كارلو سيجمع الصغار والكبار للاحتفال معاً بأجواء عيد الميلاد الرائعة، لتكون سهرة يوم 31 ديسمبر، متميزة بعشاء فاخر تتخلّله حفلة ديسكو نابضة بالحيوية بين رحاب قاعة "صالة النجوم"، وفرصة للرقص على أنغام الفرقة الموسيقية الشهيرة نايل رودجرز أند شيك.

وسيتحول فندق ميتروبول مونتي كارلو إلى قرية قطبية ثلجية تحاكي أجواء عيد الميلاد. مع مئات النجوم المتلألئة فوق المسار المؤدّي إلى الفندق، فيما ستكتسي القرية بالثلوج في صالون الامراء، حيث يمكن للكبار والصغار الدخول إلى الأكواخ الجليدية (إيغلو) التي تستحضر إلى الأذهان صورة غابة ساحرة، وتتيح الإنغماس في عالم من الخيال وكتابة رسالة إلى سانتا كلوز.
وفي ردهة استقبال هذا الفندق، ستقام استعراضات لتحضير الكريب، إلى جانب تجارب غداء، وبرانش وعشاء في مطاعم حائزة على نجوم ميشلان، وورشة عمل مجانية معدّة خصيصاً لليلة رأس السنة تتيح للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و12 عاماً تزيين قبّعات وابتكار "سوار قرارات" خاص بهم.

فإذا اخترتم فندق ميتروبول مونتي كارلو، فستتاح لكم أيضاً فرصة زيارة متحف علوم المحيطات ضمن جولاتكم الليلية، حيث يمكنكم اكتشاف الشعاب المرجانية وأكثر من 6000 كائن بحريّ، بالإضافة إلى الديكور التراثي لصالة المؤتمرات وصالون الشرف وذلك باستخدام مصباح. وتستطيعون متابعة أمسياتكم الساحرة مع احتساء مشروبات منعشة تحت النجوم والاستمتاع بمناظر البحر الأبيض المتوسط الخاطفة للأنفاس.

ولا بد من الإشارة إلى قرية الميلاد في موناكو، فهي ستكتسي برداء أبيض ناصع يخفي الأكواخ الجليدية الرائعة (إيغلو) (بدلاً من الشاليهات الخشبية التقليدية). وفيها ستستمعون بمشاهدة الراقصين والبهلوانيين، وستكون بانتظار أطفالكم ورش عمل إبداعية أيام الأربعاء وفي عطلة نهاية الأسبوع (رسم، ورسم على الوجوه). إلى جانب التلذّذ بحلويات آسرة على الطاولات المنتشرة في القرية، أو مشاركة العائلة أو الأصدقاء كأساً من مشروب العنب الساخن، حتّى أنّه يمكنكم زيارة منزل سانتا كلوز والتقاط صورة معه فيما تستكشف قرية إنويت وقرية الجليد المذهلتين.


اقرأ أيضاً: جزيرة فيلا الخاصة.. فخامة حصرية مطلقة

Back To Top