Sidebar Menu

Montenegro

تتميز مونتينيغرو، أو الجبل الأسود، بجمال طبيعتها الخلابة، والتنوع في تاريخها العريق الأمر الذي يجعل منها مكان يستحق الزيارة والاستكشاف، حيث لاتخلو زاوية في هذا البلد الصغير من منظر طبيعي رائع أو بقايا حضارات وممالك مندثرة، أووسائل تسلية معاصرة. كل هذا يشير إلى ان هذا البلد صغير في الحجم كبير في التأثير.


لذلك سنستعرض أهم 20 وجهة لابد من زيارتها في مونتينيغرو.

قرية ’سويتي ستيفان‘
يتناغم اللون الزهري للحصى على شاطىء قرية ’سويتي ستيفان‘ مع اللون الأزرق اللازوردي لمياه البحر، ممايجعل من هذه القرية، التي يرجع تاريخها إلى القرن الخامس عشر، الوجهة المفضلة للعائلات الملكية والسواح منذ ثلاثينيات القرن الماضي، فهي المكان المثالي للاستمتاع بالسباحة في فترة بعد الظهر ومن ثم تذوق المأكولات البحرية الطازجة أثناء مشاهدة منظر الغروب فوق البحر الأدرياتيكي.





بلدة ’بودفا‘ القديمة
يرجع تاريخ بلدة ’بودفا‘ إلى 2500 سنة، وهي بلدة مسورة مفعمة بالحيوية وتشتهر بكثرة مطاعمها ومحلات الأزياء الراقية فيها. كما يحتوي متحف البلدة وقلعتها التاريخية على الكثير من القطع الأثرية التي تظهر عراقة ’بودفا‘. ولن تطول نزهتك على طول الطريق البحري أكثر من خمس دقائق لتجد نفسك على شاطئ ’موجرين‘ الهادئ. وما ان تغرب الشمس حتى تبدأ الحفلات في أماكن السهر والتي تستمر حتى ساعات الصباح الأولى.

بلدة ’كوتور‘ القديمة
تقع بلدة كوتور القديمة والتي كانت تتبع تاريخياً لجمهورية البندقية، على خليج ’كوتور‘ وتستند إلى سفوح الجبال. وتقودك ازقتها اللي تشبه المتاهة إلى المتاحف والثكنات القديمة والمطاعم التقليدية والكنائس. يعشق سكان ’كوتور‘ تناول المثلجات بنكهة التوت البري وارتشاف القهوة في احد مطاعم البلدة.
لاتكتمل الزيارة إلى كوتور دون الصعود إلى قمة حصن ’سان جيوفاني‘ التي يرجع تاريخها إلى القرن التاسع. بعد ان تصعد ألف وثلاثمائة وخمس وخمسون درجة ستقف مذهولاً وانت تنظر إلى أجمل إطلالة على ’كوتور‘. يجمع المشهد من اعلى بين خليج كوتور وجبل فرماك، وبلدة كوتورالقديمة، إنه ببساطة مشهد يحبس الأنفاس.

Montenegro_Beach

وادي تارا
يعد وادي تارا ثاني أعمق وادي في العالم بعد وادي الصدع العظيم بأفريقيا. وافضل سبيل للاستمتاع بزيارة هذا الوادي هو القيام بجولة مثيرة بقوارب التجديف في الشلالات. وتوجد بين الشلالات مناطق للسباحة والغطس من المنحدرات، إلا أن المياه منعشة جداً بدرجة حرارة 10 درجات مئوية.
الطريقة الثانية للاستمتاع بزيارة وادي تارا هي زيارة جسر ديورديفيتشا تارا، الذي كان يوماً ما أكبر جسر للسيارت من البيتون في أوربا، إلا أن الجسر قدتم تفجيره في العام 1942 لإيقاف تقدم القوات الإيطالية. يرتفع الجسر الذي أعيد بناؤه عن مجرى النهر 172 م ، في حين أن الخيار المفضل للباحثين عن الإثارة هو استخدام حبل الانزلاق عبر الوادي.



البحيرة السوداء
تشكل قمم الجبال في متنزه ’دورميتور‘ الوطني خلفية خلابة للبحيرة السوداء، حيث ينحني الطريق حول البحيرة لمسافة 4 كم ماراً بكهوف تاريخية وقطعان ماشية ترعى.كما يوجد قوارب للإيجار وبقعة هادئة حيث يمكنك أن تمد بطانية النزهات وتستمتع بالمناظر الطبيعية.

شاطئ ’فيليكا بلازا‘
يقع شاطئ ’فيليكا بلازا‘ في مدينة ’أولسيني‘ على الساحل الجنوبي لمونتينيغرو ، وهو شاطئ رملي يمتد لمسافة 12 كم ويحظى بشعبية لدى المسافرين الذين يتمتعون بالجرأة. يعد شاطئ ’فيلكا بلازا‘ واحد من أكثر مواقع قضاء الصيف عصرية في مونتينيغرو، حيث يمكن ممارسة التزلج الشراعي على الماء والاستمتاع بالحفلات الشاطئية والمهرجانات الموسيقية.
بحيرة ’سكادار‘
تعتبر بحيرة ’سكادار‘ قبلة لعشاق الحياة البرية، كونها أكبر بحيرة في شبه جزيرة البلقان وموطن للطيور المهاجرة.
يمكن قضاء يوم رائع هنا بالقيام بجولة في قارب ومن ثم زيارة أحد معاصر العنب والاستمتاع بتناول الطعام والشراب.

San_Giovanni_Montenegro_fortress

بافلوفا سترانا
تعتبر ’بافلوفا سترانا‘ واحدة من أبهى مواقع التصوير في البلاد حيث تمتلئ بالمناظر التي تثير الدهشة، حيث تطل ’بافلوفا سترانا‘ منحنى نهر ’كرنويفيتش‘ الذي يشبه حدوة الحصان، بالاضافة إلى السماء الزرقاء المساحات الخضراء والنهر المتعرج، كل هذا يجعل منها مكان يستحق الزيارة.

مدينة ’ستينيي‘
تتميز مدينة ’ستينيي‘ العاصمة الملكية القديمة لمونتينيغرو، بتاريخها العريق.يتجلى تاريخ وثقافة مونتينيغرو في المعالم الأثرية في المدينة مثل القصر الأزرق، ودير المدينة والمتحف الوطني، ويطلعنا بلاط الملك ’نيكولا‘ على ماضي مونتينيغرو الملكي.

دير ’أوستروج‘
يعتبر دير ’أوستروج‘ ، المبني على منحدر صخري، واحد من أهم الأماكن الدينية في شبه جزيرة البلقان،حيث يقوم أكثر من 100 ألف زائر من مختلف الديانات بزيارة هذا الدير، الذي يرجع تاريخه إلى القرن السابع عشر، سنوياً. وليس من المستغرب أن ترى بعض الحجاج يصعدون إلى الدير العلوي حفاة أو زاحفين على ركبهم.

Mountain_Ostrog_monastery_in_Montenegro

بلدة ’بار‘ القديمة
تعد بلدة ’بار‘ القديمة بكونها المكان المثالي للتعرف على المزيج الثقافي في مونتنيغرو. يظهر من خلال الشوارع والمطاعم الغنية بالألوان ذات الطابع الشرقي المميز التأثير التركي. ويجتمع في البلدة الحجرية القديمة مزيج من الآثار والمتاحف والمعارض الفنية.

الكهف الأزرق
حصل هذا الكهف، الذي يقع على الشاطئ البري لشبه جزيرة ’لوستيكا‘ حيث لايمكن الوصول إليه إلا بواسطة القوارب، على اسمه بسبب الضوء الأزرق داخل الكهف. يمكنك القيام برحلة إلى الكهف بالقارب انطلاقاً من ’هيرسيج‘ أو’نوفي‘ أو ’كوتور‘ وقم باستكشاف أعماق الكهف.

كنيسة سيدة الصخور
يعود تاريخ الكنيسة الواقعة على جزيرة صغيرة إلى القرن الخامس عشر، حيث تقوم بحماية البحارة في خليج ’كوتور‘ منذ أكثر من 500 سنة. تأخذك رحلة قصيرة بالقارب من ’بيرسات‘ أو’كوتور‘ إلى الجزيرة حيث تستطيع مقابل دولار واحد الحصول على جولة سياحية في الكنيسة والمتحف التابع لها. ولن تستمتع فقط بهدوء هذه الجزيرة بل بإطلالتها الرائعة على ’بيرسات‘.



ضريح بيتر بيتروفيتش نيجوس
حكم ’بيتر بيتروفيتش نيجوس‘- الشاعروالأسقف والفيلسوف- مونتنيغرو من عام 1830 حتى 1851 ويقع مدفنه في جبل ’لوفاكين‘. بعد أن تصعد 461 درجة ستجد نفسك في الضريح حيث إطلالة أخرى رائعة، حيث تقدم لك اطلالة الضريح مجال رؤية 360 درجة على ساحل مونتنيغرو وبحيرة ’سكادا‘، وألبانيا وكرواتيا.

كهف ’ليبا‘
يعتبر كهف ’ليبا‘ وجهة مفضلة للرحلات العائلية، حيث يقوم الزوار برحلة، على متن قطار صغير، عبر الريف الغني بأشجار التين البري والرمان لينتهي بهم المطاف عند مدخل الكهف حيث يقوم الأدلاء السياحيون باخذ الزوار في جولة عبر الكهوف العملاقة.

وادي ’نيفيديو‘
تعتبر الجولات السياحية في وادي ’نيفيديو‘، التي تُقام بين شهري مايو وأكتوبر، من الأمور الواجب القيام بها لعشاق المخاطرة. الطريقة الوحيد للخروج من الوادي، ما أن تجد نفسك داخله، هي أن تشق طريقك عبر التسلق والسباحة والانزلاق والقفز، فهذه الرحلة ليست لأصحاب القلوب الضعيفة.

Roman_mosaic_in_Resan_Montenegro

الفسيفساء الرومانية في ’ريسان‘
تم اكتشاف اللوحات الفسيفسائية في ريسان، التي تعتبر أقدم مستوطنة في ’خليج كوتور‘ ضمن بقايا ’فيلا‘ رومانية تعود للقرن الثاني الميلادي.
وتصور هذه اللوحات جوانب مهمة من أسلوب حياة الرومان وطعامهم وشرابهم وأسلحتهم إضافة إلى لوحة رائعة تصور ’هيبنوس‘، إله النوم عند الإغريق.

قرية بورتو مونتنيغرو
كانت قرية بورتو مونتنيغرو،في البداية، حوضاً لسفن الأسطول ومن ثم تحولت مرسى لليخوت الفخمة، وتعتبر الآن مكان لقضاء نزهة بجانب البحر وتناول وجبة فطور متاخرة والاستمتاع بمشاهدة اليخوت الفاخرة. وتحتوي القرية على فندق ريجنت، ومطاعم ومحلات الموضة ونوادٍ ليلية.


اقرأ أيضاً: 5 مواقع سياحية مصرية تستحق الزيارة

Back To Top