Sidebar Menu

تعرفوا على أجمل المعالم السياحية في السعودية

تخبئ المملكة العربية السعودية العديد من المعالم السياحية التي تستحق الزيارة، فتكشف جانباً من تاريخها العريق، والكثير من صروحها الثقافية التي صنف بعضها في قائمة اليونسكو.

فيما يلي نعرفكم على 9 مواقع لا بد لكم من زيارتها في المملكة.



بوابة مكة
تعرف أيضاً باسم "بوابة القرآن"، وهي مجسم استوحي تصميمه من القرآن الكريم موضوعاً على حامل خشبي متقاطع، فيما يتقاطع القادم إلى مكة والمغادر منها على مستوى بصري واحد.

وإلى جانب أنها بوابة مكة، تزدحم هذه المنطقة بالزوار الذين يهوون تصوير هذا القوس الذي يتألق أكثر مساء، وتداخل الإسمنت والبلاستيك والزجاج والخشب في بنائه، فخرج قوساً مزخرفاً بأنماط مختلفة تبرز جمالياته الخاصة.

وفي محيط بوابة مكة هناك العديد من الأسواق التي تجدون فيها كل ما تطلبون.


المدينة المنورة
وهي أول عاصمة في تاريخ الإسلام، وثاني أقدس الأماكن عند المسلمين بعد مكة، إذ تضم المسجد النبوي الشريف. وكان اسمها قبل الإسلام "يثرب"، فيما يسميها المسلمون "طيبة الطيبة".

وتضم المدينة 3 من أقدم المساجد في العالم: المسجد النبوي الشريف، ومسجد قباء الذي يعد أول مسجد بني في الإسلام، ومسجد القبلتين، كما تضم مقبرة "البقيع" اتي دفن فيها الكثير من الصحابة.

كما تضم المدينة لاكثير من الوديان والآبار و الأزقة القديمة التي تشهد على تاريخها العريق، إلى جانب تكوينات مدهشة من صخور البازلت والأندسايت في المنطقة المسماة "حرة رهاط".


قصر المصمك
وكان اسمه "قصر "المسمك" لسمك جدرانه، إلا أن التداول حول السين إلى الصاد على مر الأيام. فقد بني عام 1895 بأمر من أمير الرياض وقتها، وتحول إلى منزل ومقر للملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود، انطلق منه في معركة طويلة نتج عنها توحيد المناطق المختلفة تحت اسم واحد وسلطة واحدة هي المملكة العربية السعودية.

ويضم الحصن متحفاً يعرض صوراً نادرة قديمة للرياض، يعود تاريخها إلى أوائل القرن الماضي. كما أن بعض أجزائه الرئيسية ما تزال شاهدة على تاريخه، مثل البوابة الأصلية.

ويحتوي الحصن على 5 أقسام رئيسية هي المسجد، والمجلس (أو الديوانية)، والبئر، والأبراج، والفناء. وبني من اللبن والطين الممزوج بالتبن والحجارة والجص وجذوع شجر الأثل.



مدينة العلا
يعود تاريخ الاستيطان البشري في منطقة العلا، غرب المملكة، إلى نحو 4000 عام، وكانت عاصمة الأنباط الثانية، وتبعد نحو 300 كم شمال المدينة المنورة. وترتفع 700 متر عن سطح البحر.

وتحتضن مدائن صالح المدرجة على قائمة اليونسكو أيضاً، بعض أشهر البيوت التي حفرها الأنباط في الصخور، كما اكتشفت فيها بقايا معبد وتماثيل تعود إلى عصر اللحيانيين (900 قبل الميلاد)، وتضم أيضاً محطة قديمة لسكة حديد الحجاز التي بناها العثمانيون.


مركز الملك عبد العزيز للثقافة العالمية
بني هذا المركز الثقافي المتميز في الموقع نفسه الذيا كتشف يه أول نبع نفطي في المملكة، في الظهران، وتملكه شركة أرامكو السعودية، وقد صمم على شكل مجموعة من الحجارة المتراصة التي تضم مكتبة عصرية ومركزاً للابتكار ومسرحاً وواحة للأطفال تشكل أول متحف من نوعه للأطفال ي العالم العربي.

كذلك يضم المركز قاعات للفنون ومتحف للتاريخ الطبيعي ومركزاً للأرشيف.

ويتميز مبنى المركز بتصميمه الفريد والغريب، فهو مغطى بأنبوب من الفولاذ يلفه من جميع جوانبه، بني من آلاف القطع الصغيرة التي جمعت معاً لتؤلف أنبوباً واحداً عملاقاً لامعاً.



حي الطّريف
وحد من أهم وأشهر المواقع السياسية والجغرافية في المملكة، يقع في منطقة "الدرعية" شمال غرب الرياض، وكان أول عاصمة لمؤسسي المملكة "آل سعود"، وتأسس في القرن الخامس عشر الميلادي بأسلوب تفرد به في المملكة.

يضم الحي الذي أدرج على قائمة ليونسكو العديد من القصور والمعالم الأثرية التي رممت بالكامل ليتحول الحي بكامله إلى موقع أثري متميز. ومن القصور التي يضمها قصر "سلوى" الذي أنشئ في القرن الثاني عشر الهجري، وأدريت منه شؤون الدول السعودية الأولى، وقصر سعد بن سعود، وقصر الضيافة التقليدية، إلى جانب جامع الإمام محمد بن سعود.

ويحيط بالحي سور كبير وأبراج استخدمت في الماضي لحمايته من الغزوات.


واحة الهفوف
يعتقد أن اسم "الهفوف" جاء من الجذر العربي "هفّ"، فقد كانت الواحة مشهورة بالنسيم العليل الذي يهف على كل من يقطنها أو يمر بها.
تقع واحة الهفوف في الجزء الشرقي من المملكة العربية السعودية، بالقرب من ميناء العقير، وتضم الكثير من بساتين النخيل، إلى جانب التكوينات الصخرية والكهوف التي تملأ جبل القارة، ما دفع إلى تصنيفها ضمن قائمة اليونسكو للتراث الثقافي.

وكانت الهفوف عاصمة الأحساء ومركز التجاربة فيها، وما تزال تضم العديد من الأحياء القديمة الشاهدة على تاريخها، مثل الكوت والصالحية والرفعة وغيرها. كما تضم متحف الأحساء الوطني، وسوق القيصرية، والمدرسية الأميرية، وقصر إبراهيم، وقصر خزام.



آثار جبة والشويمس
وتقع في منطقة حائل، وتعد أضخم متحف للنقوش الصخرية في الجزيرة العربية، سجلت على قائمة التراث العالمي باليونسكو، وتقع على بعد 250 كم جنوب شرق حائل.

تتجاوز مساحة المنطقة 50 كلم مربعاً، ويعود تاريخ نقوشها التي حفرتها يد الإنسان القديم إلى العصر الحجري الحديث، وتظهر منحوتات بشرية وحيوانية تشمل رجالاً يركبون الجمال، والوعول والخيول والنخيل.

وتظهر المنطقة آثار براكين، والكثير من الكهوف الطبيعية مثل كهف شعفان الذي يتجاوز طوله 2 كم، ويحتوي العديد من الطرق الفرعية التي لم تكتشف نهاياتها بعد، كما يضم جماجم وعظاماً متفرقة.

كما يتميز الموقع بلوحات أفريزية متميزة يصل طول أحدها إلى 12 متراً، تظهر رسوماً لأشكال آدمية وحيوانية وهندسية نحتت على سطح أحد الأحجار الموجودة في القرب من مدخل أحد الكهوف.


واحة الأحساء
وهي أكبر الواحات في المملكة العربية السعودية، تمتد على مساحة 16 ألف هكتار في الجزء الشرقي من المملكة، وتحتوي على أكثر من 2 مليون نخلة ما يجعلها أكبر واحات النخيل الطبيعية في العالم، كما أنها خامس موقع سعودي يدخل قائمة مواقع التراث العالمي الإنساني لليونسكو.

تنقسم السنة في هذه الواحة إلى فصلين فقط: الصيف الطويل الذي يستمر لنحو 5 أشهر، والشتاء المعتدل. أما الربيع والخريف فيمران مرور الكرام لبضع أيام فقط.

وصنفت في قائمة اليونسكو لتضمنها العديد من المواقع مثل مسجد جواثي وقصر إبراهيم وقصر محيرس وغيرها من المعالم الأثرية.



Back To Top