Sidebar Menu

تعرف على أهم الوجهات السياحية في فرنسا

تتميز فرنسا بتنوعها الجغرافي، وكثرة الوجهات السياحية فيها، من القلاع والكاتدرائيات، وحتى الكروم وحقول اللافندر، ما يجعلها مكاناً يقصده السياح من جميع أنحاء العالم، ليستمتع كل بما يحب.

"مجلة السفر" تأخذكم اليوم في رحلة عبر هذا البلد العريق، لنكتشف فيها العديد من المناطق والقرى والمدن المتميزة، وبضمنها عاصمة الثقافة والنور: باريس.




باريس
تستحق باريس ألقابها المتعدة: مدينة الثقافة، والموضة، والأضواء.. فلهذه المدينة ألق يميزها عن بقايا عواصم العالم، من أزقتها الساحرة التي يتجول فيها ملايين الزوار كل عام، وحتى مسارحها ومطاعمها وفنادقها الشهيرة.

ولا بد من زيارة أول متنزه مرتفع في العالم: حديقة بروميناد، وكذلك حديقة لوكسمبورغ، وبرج إيفل الشهير.


قصر فرساي
يشتهر قصر فرساي بأنه الرمز الذهبي لفترة من رفاهية القرن الثامن عشر التي عاش فيها الملك لويس الرابع عشر، فقد كان منزله المفضل. ويتميز هذا القصر بعمرانه وتصاميمه الداخلية الفخمة، كما يحتضن كنيسة وداراً للأوبرا.

ويضم قصر فرساي جناح النوم الملكي الفخم، وقاعة المرايا التي تستقبل الرؤساء وكبار الشخصيات حتى اليوم، والعديد من الحدائق الخلابة المحيطة بالقصر.


دلتا كامارج، بروفانس
عندما يلتقي نهر الرون بالبحر الأبيض المتوسط، تتشكل دلتا كامارج لتشكل جزيرة خاصة بها، مع الكثير من البرك المالحة الحمراء والقصب والأعشاب.

ويمكن زيارة كامارج بواسطة سيارات الدفع الرباعي، لكنها تشتهر أصلاً بالخيول البيضاء، وبأكثر من 400 صنف من الطيور بينها مالك الحزين والفلامنجو.



بحيرة آنسي، هوت سافوا
تعتبر بحيرة آنسي واحدة من أجمل بحيرات أوروبا وأكثرها نقاء، فينابيع المياه العميقة بالقرب من مدينة آنسي تغذيها إلى جانب تيارات جبال الألب.

وتعد بحيرة آنسي موقع جب سياحي لعشاق المشي والسباحة، وكذلك للراغبين باكتشاف متعة وجبة عشاء فرنسية أمام سفوح جبال الألب.


نورماندي
إن كنتم من محبي رياضة ركوب الأمواج، فعليكم بمنحدرات إتريتا في نورماندي، الشاطئ الممتد على طول ساحل ألاباستر الفرنسي، والذي يعد ملاذاً للصيادين وراكبي الأمواج. إضافة إلى ذلك، تمتد المنحوتات الطبشورية والتكوينات الصخرية المقوسة عبر 80 ميلاً من منحدرات إيتريتا، وكانت مصدر إلهام للعديد من الفنانين مثل كلود مونيه.

وفي نورماندي أيضاً، تقع جزير سان ميشيل الصخرية التي تكونت بفعل ترسب الرمال والمد والجزر، فشكلت مشهداً طبيعياً آسراً يمتد أمام القرية الصغيرة في الجزيرة، والمليئة بالأزقة المتعرجة والمنازل الصغيرة التي يرجع تاريخها إلى القرون الوسطى. كما تحتضن هذه القرية دير مونت سان ميشيل الأيقوني الذي بني عام 708 وشكل مصدر إلهام لتصميم قلعة فيلم ديزني الشهير "تانجلد".



شامبانيا، أردين
من اسم هذه المقاطعة، شامبانيا، حصر المشروب الفوار الشهير على اسمه. وهي واحدة من أجمل ال مناطق الفرنسية والموطن الأصلي لصناعة هذا المشروب الفاخر. كما تشتهر هذه المنطقة بوديانها المليئة بالكروم الخلابة والعديد من القلاع القديمة والقصور والأديرة.

وفي تروا، عاصمة هذه المقاطعة، تكثر الكنائس التي يعود تاريخ بنائها إلى العصور الوسطى التي تدهش زوارها، كما يمكن أيضاً الاستماع بمشاهدة العديد من الأعمال الفنية الرائعة في كاتدرائية نوتردام الشهيرة.


ساحل جرانيت روز، بريتاني
تكوينات صخرية رائعة تشكلت من حجر الجرانيت على طول ساحر جرانيت روز في بريتاني، فتراصفت بلونها الذهبي إلى جانب الرمال الوردية، لتشكل مع زبد الأمواج المتطاير واحدة من أجمل اللوحات الطبيعية التي تجذب السياح من مختلف أنحاء العالم.


وادي جورج دو فيردون
يخفي وادي جورج دو فيردون في جوفه جمالاً طبيعياً خاصاً، إذ يتشكل الوادي الذي يبلغ عمقه 2300 قدماً من نهر فيردون مشكلاً شريطاً تركوازياً متلألأً بين أحضان الطبيعة الخضراء. وتشكل المنحدرات العمودية مساراً استراتيجاً لعشاق المشي وركوب الخيل. وتربط هذه التعرجات الصخرية القرى ببعضها، لتضفي مشهداً استثنائياً يخطف الأنفاس.



مينتون، الريفييرا الفرنسية
يوازي جمال شاطئ مدينة مينتون الأزرق شطئآن مدينتي مرسيليا ونيس، لكن بكثافة سكانية أقل. وتمتلك هذه المدينة الساحرة جميع مقومات الجذب السياحي بسبب مناخها المشمس على مدار أيام السنة وغاباتها الاستثنائية وأزقتها المليئة بالمحال التجارية. كما تتميز مينتون بمأكولاتها ذات اللمسات الإيطالية لقربها من الحدود الإيطالية.


كورسيكا
تقع جزيرة كورسيكا بين الحدود الفرنسية الإيطالية، مما يُكسبها مزيجاً حضارياً بألوان مختلفة. وتُعدّ الموطن الأصلي لنابليون. وتتميز هذه الجزيرة الجميلة بمناطقها الطبيعية المحمية.

كما يمكنكم الاستمتاع بجمال الشواطئ الجنوبية لبورتو فيكو المواجهة لإيطاليا والبحر التيراني، ثم زيارة شاطئ بالومباجيا الذي يتميز بمياهه الرقراقة ورماله الوردية ونسماته العليلة. 



المتنزه الإقليمي أوفيرني البركاني
يُعتبر متنزه أوفيرني واحد من أكبر المتنزهات المحلية في القارة الأوروبية وتُقدّر مساحته بحجم مساحة جزيرة رود. ويتألف من 80 بركاناً خامداً. ويمكنكم استخدام العربات المعلقة للقيام بجولة في أرجاء المتنزه، والاستمتاع بمشاهدة قمة بويي سانسي أعلى جبل في المتنزه.


شاتو دو شينون، وادي لوار
يعُتبر وادي لوار كنزاً عمرانياً لكثرة القلاع التي يحتضنها، مثل قلعة شاتو دو شينون التي تعد أشهرها وأكثرها شعبيةً. بُنيت القلعة مكان طاحون هواء قديمة عام 1514. وبعد 60 عام، بني جسر ومعرض بالقرب منها. والآن، باتت الأبنية والحدائق الممتدة على طول النهر وجهة جذب سياحية شهيرة.


كانال دو ميدي، أوكسياني
يبلغ طول قناة كانال دو ميدي المائية نحو 150 ميل، وتزيد الأشجار المرصوفة على جانبيها من جمالها. وتمتد القناة من مدينة تولوز باتجاه البحر الأبيض المتوسط. 

ويمكنكم بركوب القارب والاستمتاع بمشاهدة أجمل المناظر الطبيعية التي تحيط بالقناة؛ حيث تتوفر سلسلة مراكب بيلموند أفلوت فرانس؛وهي عبارة عن سبعة قوارب مزودة بحمامات ساخنة وأسرّة ذات حجم كبير.


جيفرني
تقع قرية جيفرني بالقرب من الحدود النورمندية. واكتسبت شهرتها لكونها الموطن الأصلي للرسام الشهير كلود مونيه؛ حيث قطن في منزله الذي صار الآن معلماً يقصده السياح باستمرار.

ويمتاز المنزل بجدرانه الوردية ونوافذه الخضراء وشجرة اللبلاب التي تحيط به من كافة الاتجاهات ليغدو وكأنه لوحة فنية حية. أما الحدائق التي تنبض بالحياة وكأنها لوحة رسمها أحد الفنانين من المدرسة الإنطباعية، حيث تكثر فيها البحيرات التي تتراقص على أسطحها أزهار الزنبق، كما نرى بين أحضانها نبتة الويستريا والجسر الياباني الأخضر الشهير.



بونت دو جرانت (القناة الرومانية)، أوكسيتاني
تم بناء قناة بونت دو جرانت في القرن الأول الميلادي، وهي عبارة عن قناة رومانية قديمة تعبر نهر جاردون جنوب فرنسا، وقد أُدرجت ضمن قائمة التراث العالمي من قبل اليونسكو في عام 1985.

ويحمل هيكل القناة المياه على بُعد 31 ميلاً إلى نيمز، كما ويبلغ ارتفاعه 160 قدم على ثلاثة مستويات. وتعدّ قناة بونت دو جرانت وسيلة تقنية وتحفة فنية في الوقت ذاته.


اخترنا لك: 



Back To Top