Sidebar Menu

موريشيوس تطبق تدابير احترازية صارمة لتنشيط السياحة

كشفت هيئة موريشيوس للترويج السياحي عن اعتمادها تدابير احترازية صارمة ستساهم في إعادة تنشيط القطاع السياحي في الجزيرة، بعد إعلان السلطات المحلية والحكومة عن السيطرة على جائحة كورونا فيها.

وتتضمن هذه التدابير إرشادات حازمة للمطاعم والفنادق والمحلات والأسواق التجارية وملاعب الغولف والمرشدين السياحيين والسياحة البيئية، وبالإضافة إلى إرشادات خاصة للأنشطة البحرية واليخوت التجارية، تشتمل على الحفاظ على مستوى عال من النظافة الشخصية وممارسة التباعد الاجتماعي ولبس الكمامة أو غطاء الوجه في الأماكن المكتظة.



ففيما يتعلق بالمواصلات العامة، تخضع مركبات الأجرة للتعقيم بعد كل رحلة، ولبس الكمام الزامي للسائق والركاب، وعدد الركاب محدود للحفاظ على بعد المسافة بين الأشخاص.

أما في الفنادق، فيلتزم العمال والموظفون بنظام صارم للحفاظ على نظافتهم الشخصية ونظافة المبنى ومرفقاته، ومن ضمن ذلك استخدام نسبة تركيز المطهرات المناسبة في المسابح والنوادي الصحية والمسموح بها حسب المعايير الدولية، وتطهير أدوات غسيل الصحون والملابس والمكيفات بشكل معتاد باستخدام أحدث الوسائل وأفضلها. كما ويتوفر معقم اليدين في جميع الأرجاء ويمارس الموظفون والعمال التباعد الاجتماعي ويخضعون هم والزوار لفحص الحرارة قبل دخولهم إلى منشآت الفنادق.

كذلك الأمر في حمامات السباحة، فعدد المستخدمين محدود والتباعد الاجتماعي اجباري بين أسرة الاستلقاء، وعلى العمال لبس الكمامات واستعمال المعقم بانتظام. وكذلك الأمر في منطقة تناول المطاعم حيث تراعى المسافة المناسبة بين كل طاولة وأخرى، وفي حالة القوائم المفتوحة لاختيار الضيوف فيقدم الطعام عن طريق الموظفين المجهزين بالأدوات الواقية، وفي أغلب الحالات سيتم تقديم قوائم الطعام الرقمية بدلاً من الورقية.



وسيتوجب على المرشدين السياحيين تقديم شرح موجز لعملائهم حول الارشادات الصحية اللازمة، ويجب عليهم لبس الكمامات وممارسة التباعد الاجتماعي بينهم وبين الزوار دائماً.

وفيما يخص باقي الأنشطة الخارجية والبحرية الأخرى، فتتبع التدابير المذكورة لضمان سلامة الزوار خلال عطلتهم، وضمان استمتاعهم بكل ما حولهم في جزيرة موريشيوس بعد عودتها مرة أخري في حلة أكثر جمالا وصحة وسلامة.



فيديو.. رحلة إلى موريشيوس أجمل جزر الأرض



Back To Top