Sidebar Menu

تعرفوا على قرية مسفاة العبريين التراثية في عُمان

تقع هذه القرية الطينية في قلب عُمان، على قمة جبل شمس، حيث بنتها القبائل البدوية التي سافرت في جميع أنحاء المنطقة منذ أكثر من ثلاثمئة عام. وعلى الرغم من استعمال الصخور الكبيرة كأساسات للمنازل، واستعمال الطوب الطيني لإنشاء الهياكل المعمارية الفريدة التي يمكن مشاهدتها اليوم في القرية، فقد صمدت هذه المنازل لمئات من السنين مما يعكس براعة العمانيين الاستثنائية في البناء.

ويقصد العديد من السياح هذه القرية من جميع أنحاء العالم للاستمتاع بألوان منازلها المميزة وأريج حدائقها العطرة وتراساتها المفتوحة المناسبة للاسترخاء. وعلى الرغم من كونها مقصداً سياحياً شهيراً مقارنة بمناطق عُمان الأخرى، إلا أنها تتسم بالهدوء على مدار العام. كما تتميز القرية أيضاً بصغر مساحاتها، حيث لا يمكن التنقل في شوارعها ومساراتها المرصوفة بالحصى إلا سيراً على الأقدام، مما يزيد من متعة استكشاف تفاصيل هذه القرية الساحرة.



تاريخ مسفاة العبريين
تعود أصول المستوطنين الأوائل في القرية إلى قبيلة عمانية بدوية تُعرف باسم قبيلة العبري، حيث أنشأ هؤلاء المستوطنون القرية منذ مئات السنين معتمدين على الزراعة بالقرب من واحة عمانية طبيعية وجدت هناك.

وتُعد المدرجات الترابية المستعملة لزراعة النباتات من أهم معالم هذه القرية، كما يزيد نظام الري بالأفلاج الذي استعمله السكان من أصالة أساليبهم الزراعية، إذ يضفي المسار متعرج المحفور في صخور الجبل جمالاً استثنائياً على عملية نقل مياه الينابيع العذبة إلى الأراضي الزراعية التي تشتهر بإنتاج ألذ التمور وأشهى ثمار المانجو وغيرها الكثير.

النزهات في المناطق القريبة من القرية
يُعد الريف المحيط بالقرية مكاناً مثالياً للتنزه برفقة أفراد العائلة والأصدقاء، حيث تأخذ المسارات العديدة الموجودة هناك زوارها في رحلة لاستكشاف أجمل الإطلالات البانورامية الممتدة لأميال عديدة، كما يوجد الكثير من الطرق التي تؤدي إلى قمة الجبل حيث يمكن الاستمتاع بمشهد الأفق الواسع. وعندما يتعلق الأمر بالمشي لمسافات طويلة في المنطقة، ليس هناك ما هو أفضل من ممشى جبل شمس الشهير الذي يتيح للزوار مشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة التي لا يمكن مشاهدتها في أي مكان آخر. كما تُعتبر تلك المناطق آمنةً للغاية إذ لا يوجد فيها سوى السكان المحليين المعروفين بلطفهم ومحبتهم.

ممشى جبل شمس
يُعد جبل شمس الوجهة الأمثل لكل من يبحث عن الهدوء وراحة البال، فهو أعلى جبل في سلطنة عمان ويبعد 40 دقيقة بالسيارة عن مسفاة العبريين. ويمكن القيام بنزهات ممتعة على مسار الجبل الذي يطل على الوادي مباشرة، حيث يستطيع المتنزهون مشاهدة العديد من المعالم السياحية الموجودة في المنطقة طيلة الرحلة الرحلة التي تستغرق نحو ثلاث إلى أربع ساعات على امتداد 6 كيلومترات.
وعلى الرغم من وجود العديد من المسارات المخصصة لنزهات العائلة والأصدقاء إلا أنه للرياضيين نصيب فيها أيضاً، إذ يوجد بعض المسارات الصعبة المخصصة لمحبي الرياضات الجبلية كتسلق المنحدرات أو غيرها.

أفضل أماكن الإقامة في مسفاة العبريين
يُمكن للسياح أن يستريحوا في منازل الضيافة الموجودة في مسفاة العبريين والتي ستمنح كل من يزورها تجربةً استثنائيةً غير مسبوقة، وعلى الرغم من كون هذه القرية معلماً سياحياً شهيراً في عُمان، إلا أنها لا تمتلك العديد من أماكن الإقامة. وفيما يلي قائمة بأهم أماكن الإقامة في المنطقة:

حصن المسفاة
يقع حصن المسفاة في مكان مرتفع في القرية. ويقدم هذا الفندق المميز تجربةً عُمانيةً أصيلةً من خلال ديكور غرف النوم أو غيرها من مرافق الفندق، كما يمكن للمقيمين الاستفادة من خدمة الغرف على مدار الساعة فضلاً عن إمكانية التواصل مع الموظفين باللغتين العربية والإنجليزية. أما وجبات الفطور والعشاء فيتم تقديمها في بوفيه السطح المتميز الذي يطل على مشهد مذهل للأراضي المحيطة.

المسفاة للنزل التراثية
يقدم المسفاة للنزل التراثية تجربة المنزل العماني التقليدي، ويُعد أحد أشهر أماكن الإقامة المتوفرة في المنطقة، حيث يستقبل العديد من السياح سنوياً. وتعود أصالة هذا النزل إلى توارث أكثر من ثلاثة أجيال له، ولكنه خضع بالتأكيد لبعض التجديدات من أجل توفير إقامة تليق بالنزلاء.

يقع النزل في مركز القرية، حيث يمكن الاستمتاع بوجبة الفطور مع إطلالة خلابة على أشجار النخيل الجميلة والريف العماني المذهل، كما أن جميع الأطباق التي تُقدم في النزل مُعدة باستخدام المكونات المزروعة محلياً وفق أشهى الوصفات التقليدية.



المدة المناسبة لزيارة مسفاة العبريين
يمكن الاستمتاع بالتجربة العمانية الاستثنائية التي تقدمها مسفاة العبريين على مدار ثلاثة أيام، حيث يستطيع السياح قضاء ليلتين في هذه القرية الهادئة واستغلال فترات النهار بزيارة ممشى جبل شمس والتعرف على الطبيعة الخلابة للمنطقة ومشاهدة المباني الأثرية المميزة في القرية.

ولكن هذا لا يعني أن هذه الفترة كافية للتعرف على جمال المسفاة بأكملها، إذ يحتاج المرء للكثير من الوقت للاستمتاع بتفاصيلها المميزة، حيث يوجد العديد من الأبنية والمواقع التي تعكس أصالة التاريخ العماني الذي يفخر به جميع سكان القرية.

وبعد ما جاء في هذا المقال، يمكن القول بكل ثقة إن مسفاة العبريين قد برزت لتكون إحدى أكثر الوجهات السياحية تميزاً في عمان بأكملها لما تتمتع به من تاريخ عريق وتجارب مذهلة تعكس عراقة التراث العماني وسط أجواء لا يمكن أن يمل الفرد منها.




بالفيديو:
تعرفوا على بحيرات القدرة: أجمل موقع للتخييم في دبي



Back To Top