Sidebar Menu

تعرفوا على كنوز دبي التاريخية والتراثية

تحتضن دبي الكثير من الكنور التاريخيةو التراثية التي تشكل هوية وتاريخاً إلى جانب جمالياتها الأصيلة، وتروي حكاية هذه المدينة العصرية، وتشكل بوابة ترحيب متميزة بزوارها القادمين من مختلف أنحاء العالم.

ويعد فصل الشتاء الفصل الأجمل في الإمارات، حيث يعتدل الطقس وتحلو السياحة في مختلف أنحاء الدولة، الأمر الذي يظهر أهمية حملة "أجمل شتاء في العالم" الخاصة بتعزيز السياحة الداخلية في الإمارات، الحملة التي تحتفي "دبي للثقافة" بها بإظهار المعالم السياحية والثقاقية التي تحفل بها إمارة دبي، إذ تدير دبي للثقافة العديد من المتاحف والمواقع الأثرية الهامة.



حي الفهيدي التاريخي
عالم من العجائب ينتظر الزائرين الفضوليين لكشف القصة الحقيقية وراء نهضة دبي وارتقائها إلى المكانة العصرية التي تتمتع بها حاضراً، والتي يتم سردها عبر العديد من الوسائط. ففي حي الفهيدي التاريخي بدبي يعايش الزائر نمط الحياة التقليدية الذي كان سائداً في الإمارة منذ منتصف القرن التاسع عشر وحتى سبعينات القرن العشرين، حيث المباني – ذات البراجيل الشامخة، والمشيدة بمواد البناء التقليدية، والأزقة والسكيك والساحات العامة، التي تضفي على الحي تنوعاً جمالياً طبيعياً.

ولأولئك الذين يبحثون عن تاريخ العملات في المنطقة لتتبع تطور المدينة، يمكنهم ذلك في متحف المسكوكات الذي يقع في أحد مساكن حي الفهيدي التاريخي. يتكون المتحف من طابقين، وهو مبني من الحجر المرجاني، والجص، وخشب الشندل، وسعف وجذوع النخل، وخشب الساج، ويتيح لزوّاره فرصة الاطلاع على أكثر من 470 عملة نادرة تعود إلى عصورٍ تاريخيّة مختلفة.

متحف الاتحاد
ولمن يودون الاستلهام من قصة تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، فيمكنهم السفر داخل "متحف الاتحاد" الذي يحتفي بتفاني والتزام مؤسسي الدولة والروح الوطنية التي حملوها. يقع هذا المَعْلم الثقافي في شارع الجميرا بالقرب من موقع دار الاتحاد بدبي، ذات المكان الذي أعلن فيه عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 1971، ويقدم معارض وبرامج تفاعلية ومبادرات تعليمية تستكشف التسلسل الزمني للأحداث، وصولاً إلى إعلان دولة الإمارات في العام 1971.

مجلس غرفة أم الشيف
وفي جولة داخل صرح تاريخي آخر شاهد على ماضي دبي ومسيرة تطورها، يتمكن زائرو "مجلس غرفة أم الشيف" في مدينة جميرا من استكشاف الأثاث والأدوات والأواني التراثية الخاصة بالمجلس الإماراتي التقليدي. أنشئ هذا المجلس في العام 1955 كمصيف للمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وكان يتخذ منه مقراً لدراسة القرارات المهمة التي أسهمت في نهضة دبي في السنوات التالية.

متحف الشندغة
وعلى واجهة خور دبي، يتربع متحف الشندغة كوجهة سياحية تدعو الزوار إلى اكتشاف التراث الغني للإمارات وقيمها التقليدية، كاشفاً عن العلاقة القوية التي تربط الماضي بالهوية الإماراتية المعاصرة.

يضم متحف الشندغة بين أقسامه جناح "خور دبي.. نشأة مدينة" الذي يشرح تاريخ الإمارة من خلال القطع الأثرية والمعارض المبتكرة، كما ينقل "بيت العطور" زوار المتحف في رحلة إلى عالم العطور الإماراتية وتاريخ صناعتها. أما الأطفال، فيمكنهم عيش أجواء من الاستكشاف والتعلم في "مركز مواريث"، وكذلك التعرّف إلى حكايات التاريخ ومظاهر التراث من خلال العروض الحية للحرف التقليدية.

قرية حتا التراثية
وفي قلب حتا النابض بالحياة، تقع قرية حتا التراثية التي تطل على جبلين، والتي تحيي تراث المنطقة في أكواخها التقليدية ومبانيها القديمة التي تم تحويلها لتصبح متحفاً مفتوحاً يشرح مناحي الحياة المختلفة في القرية القديمة التي تعود إلى 3000 سنة. وتضم هذه القرية التراثية الآن 30 مبنى تراثياً تقدم لمحة شاملة عن تاريخ المنطقة، بما في ذلك القلعة والحصن والمحلات التجارية التي توفر المنتجات التراثية التقليدية، كما توجد مجموعة من المزارع المجاورة مع قناة للمياه العذبة.

تتميز منطقة حتا بغناها بالمواقع الأثرية والمعالم التاريخية والمتاحف، كما تتيح للزوار التعرف على الصناعات التقليدية والانغماس بأشكال مختلفة للتعبير الفني التي تتاح للجمهور بفضل الفعاليات الثقافية المتواصلة التي تنظم على مدار العام، مثل المعارض أو المهرجانات. كما تتميز بمنحدراتها الوعرة، وينابيعها ووديانها الغنية بمزارع النخيل وأرضها الخصبة، ومناخها المعتدل، والأفلاج التي أُعيد ترميمها. لذلك تُعدُّ هذه المنطقة الحيوية مقصداً مثالياً ليس لمحبي السياحة الثقافية وحسب، بل أيضاً لعشاق الطبيعة والمغامرات.




فيديو:
أفخم موقع للتخييم في الإمارات: لونج بيتش كامب جراوند في رأس الخيمة



Back To Top