Sidebar Menu

أجمل مناطق العالم البرية في جبال الباتاغونيا

تعرف أمريكا الجنوبية بطبيعتها الخلابة وبثقافاتها الفريدة، فهي أرض غابات الأمازون وجبال الأنديز وموطن كرة القدم ورقصة السامبا والمهرجانات الشاطئية، وفي جنوب هذه القارة المذهلة توجد أحد أجمل مناطق الطبيعة العذراء على سطح الأرض وهي جبال الباتاغونيا المتميزة بقممها الثلجية العالية، وبمرافقها المرفهة على امتداد آلاف الكيلومترات لجميع السياح من كافة أنحاء العالم.

تعد جبال الباتاغونيا من أجمل المناطق الجبلية في العالم والأقل كثافة سكانية في أمريكا اللاتينية، وتقع هذه الجبال الممتدة ضمن حدود الأرجنتين وتشيلي في جنوب القارة اللاتينية، وتضم المنطقة القسم الجنوبي لسلسلة جبال الأنديز والعديد من الأنهار الجليدية الرائعة، والصحاري والسهوب الواسعة.



ويحدها المحيط الهادي من الغرب والمحيط الأطلسي من الشرق، بالإضافة لأرخبيل جزر واسع والعديد من المسطحات المائية التي تربطهما وأشهرها مضيق ماجلان وقناة بيغل وممر دريك التي كانت الممرات الوحيدة لعبور السفن بين المحيطين لقرون عديدة، كما توجد فيها أنهار عديدة أشهرها نهرا كولورادو وبارانكاس اللذان ينبعان من قمم الأنديز العالية ويصبان في المحيط الأطلسي.

كانت الجبال قبل الاستعمار الأوروبي مأهولة بالعديد من القبائل الأصلية التي اتخذت منها ملجأ طبيعياً من الكثير من الأخطار، فمارس السكان الزراعة والصيد وأنشؤوا مستوطنات بدائية اعتادوا على التنقل فيما بينها عبر زوارق صغيرة أو عبر الخيول التي تعد اليوم وسائل رفاهية للسياح وللمقيمين. وعرفت الجبال للعالم في الحقبة الإستعمارية عندما وصل إليها الإسبان في القرن الـ 16.

تتمتع منطقة باتاغونيا بتراث غني تلعب فيه ثقافة المستيزو والثقافة الأوروبية الدور الرئيسي في الحياة اليومية، وتنشط السياحة بكثافة في غرب الجبال لوجود المناطق الطبيعية الشاسعة وكثرة مستوطنات الحيوانات النادرة والرائعة، مما أدى إلى تخديم هذه المناطق جيداً بفنادق ومراكز ومتاجر من كافة الأنواع لتسهيل زيارتها.

تتمتع الجبال بغطاء نباتي متنوع وواسع الإنتشار، ويتكون في الغالب من أشجار الصنوبر والزان على الجبال، ومن الأعشاب البرية والحشائش الطويلة على السهول، أما في الشتاء فتظهر الأنهار الجليدية الممتدة لمسافات هائلة وتغطى الجبال بأكملها بالثلوج الكثيفة. وفي السهول تظهر حقول الجليد التي تعد من الأكبر في العالم. وفي الشرق تكثر القمم البركانية التي أدت في الأزمنة الغابرة إلى تكوين هضاب بازلتية مذهلة وأراض خصبة.

تتميز سهول وجبال باتاغونيا بالعديد من الثديات النادرة، وأهمها ثعلب باتاغونيا الرمادي و والكوجر ولاما غوانكو وظربان باتاغونيا والكثير من الطيور كالبطاريق وطائر المتوج والببغاوات الأسترالية وطيور تيجان النار الطنانة والفلامينغو التشيلي.

أما في مياهها توجد حيتان الـ( أوركا القاتلة) والفقمات وكلاب البحر والكثير من مستوطنات الأسماك التي تعد الأكبر في نصف الكرة الأرضية الجنوبي، وتعج منطقة باتاغونيا بالأحفوريات العديدة والمتنوعة، حيث كانت في ما مضى أرضاً لأضخم أنواع الدينوصورات التي وجدت على سطح الأرض يوماً.




فيديو:
رحلة إلى لشبونة: عاصمة البرتغال الساحرة



Back To Top