Sidebar Menu

فيديو: صنارة.. فيلم قصير عن الصيادين على شاطئ اللاذقية

على شاطئ مدينة اللاذقية الواقعة في شمال غرب سوريا، ينتشر صيادون من مختلف الأعمار يبحثون عن سمكة تعلق بصناراتهم لتكون وجبة شهية لأطفالهم، فيما لا يتوقف الموج عن صراعه الأزلي مع صخور الشاطئ التي كستها الطحالب.

هدوء استثنائي لا يكسره ضجيج الأمواج، فصوت الموج، حتى إن علا، أشبه بهدهدة أم لأطفالها في شتاء بارد، يغمر الصيادين في صمت وسكينة لا يعرفها سواهم.

يتمايل القارب الأزرق يمنة ويساراً مع الموج، لكنه ثابت في مكانه مشدود بمرساة كالعديد من رفاقه تراصفوا بعضهم قرب بعض. لعل أصحابها قد انتهوا من ترحالهم اليوم، أو لعل الأمواج لا تسمح للقوارب بالذهاب بعيداً بحثاً عن سرب سمك شارد يمكن اصطياده ليؤمن رزق أطفال كثر. وفي الأفق تتراصف البيوت متزاحمة على طول الشاطئ، مشكلة خطوطاً منكسرة تؤكد أن سكانها ما زالوا يعيشون معاً بعيداً عن العزلة التي فرضتها الحياة العصرية في الكثير من الأماكن.

على الصخرة التي غطتها الأعشاب البحرية الزلقة، تنتصب قدمان سمراوان مشدودتان وثابتتان لا يهزهما الموج، تحملان شاباً أمضى وقتاً طويلاً وهو ثابت كنصب، يحمل قصبة الصيد التي ألقى صنارتها في المياه، ويراقب "الفواشة" عسى ترتعش فيعرف أن سمكة أخرى قد علقت، وحان وقت سحبها.

فجأة، يقترب شاب صغير في ريعان صباه، من الواضح أنه ليس صياداً محترفاً، ربما قرر أن يساعد ذويه اليوم باصطياد سمكة في وقت فراغه، يضع قصبته الطويلة على خزان ماء مهترئ مرمي على الشاطئ، يعد "الطعم"، ويبدأ رحلة الغوص في الهدوء والصمت التي لطالما أغرت كبار الكتاب في العالم فأدرجوها، الصيادين والأمواج والهدوء، في رواياتهم الممتعة.

في زاوية أخرى شاب يجلس على صخرة يتأمل ما حوله. وبالقرب منه أشخاص يسبحون في المياه الباردة عسى تطفئ قليلاً من حرّ هذا الصيف الاستثنائي.

صخور، أمواج، وصيادين.. لا زمامير سيارات، لا ضجيج محركات، لا شيء يقطع تلك العلاقة السرية السحرية التي تربط صيادي الصنارة بالشواطئ في مختلف أصقاع العالم، تلك العلاقة التي قد تحمل همومهم بصمت وسرية وأمانة تجعل الصيادين يتعرفون بعضهم على بعض، من النظرة الأولى، مهما كانت أعمارهم وجنسياتهم وبلدانهم.



"صنارة" فيلم قصير جديد من "ميديا مشن" (Media Mission)، بعد فيلم "ضجيج" المميز (يمكنكم مشاهدته في آخر هذا المقال)، يظهر قدراتها على صناعة محتوى متميز بكل المعاني، وجميل. خاصة مع الأدوات التي استخدمتها ميديامشن في تصوير الفيلم، مثل كاميرا سوني Sony FX3، وعدسات Tamron 70 - 180 f2.8 وSigma 85mm f1.4.

شاهدوا الفيديو في الأعلى، ولا تنسوا الاشتراك بقناتنا على يوتيوب،  تكمشن، TechMission، وتفعل الإشعارات (رمز الجرس) حتى تصلكم تنبيهات عندما ننشر فيديو جديد وحصري يعرفكم بأحدث الموبايلات والكاميرات والعدسات وغيرها، إلى جانب العديد من الافلام القصيرة المشوقة، والسلاسة التعليمية المفيدة.




فيديو:
ضجيج، فيلم قصير من ميديا مشن- Noise: A Short film by Media Mission



فيديو: صنارة.. فيلم قصير عن الصيادين على شاطئ اللاذقية
Watch the video

على شاطئ مدينة اللاذقية الواقعة في شمال غرب سوريا، ينتشر صيادون من مختلف الأعمار يبحثون عن سمكة تعلق بصناراتهم لتكون وجبة شهية لأطفالهم، فيما لا يتوقف الموج عن صراعه الأزلي مع صخور الشاطئ التي كستها الطحالب.

هدوء استثنائي لا يكسره ضجيج الأمواج، فصوت الموج، حتى إن علا، أشبه بهدهدة أم لأطفالها في شتاء بارد، يغمر الصيادين في صمت وسكينة لا يعرفها سواهم.

يتمايل القارب الأزرق يمنة ويساراً مع الموج، لكنه ثابت في مكانه مشدود بمرساة كالعديد من رفاقه تراصفوا بعضهم قرب بعض. لعل أصحابها قد انتهوا من ترحالهم اليوم، أو لعل الأمواج لا تسمح للقوارب بالذهاب بعيداً بحثاً عن سرب سمك شارد يمكن اصطياده ليؤمن رزق أطفال كثر. وفي الأفق تتراصف البيوت متزاحمة على طول الشاطئ، مشكلة خطوطاً منكسرة تؤكد أن سكانها ما زالوا يعيشون معاً بعيداً عن العزلة التي فرضتها الحياة العصرية في الكثير من الأماكن.

على الصخرة التي غطتها الأعشاب البحرية الزلقة، تنتصب قدمان سمراوان مشدودتان وثابتتان لا يهزهما الموج، تحملان شاباً أمضى وقتاً طويلاً وهو ثابت كنصب، يحمل قصبة الصيد التي ألقى صنارتها في المياه، ويراقب "الفواشة" عسى ترتعش فيعرف أن سمكة أخرى قد علقت، وحان وقت سحبها.

فجأة، يقترب شاب صغير في ريعان صباه، من الواضح أنه ليس صياداً محترفاً، ربما قرر أن يساعد ذويه اليوم باصطياد سمكة في وقت فراغه، يضع قصبته الطويلة على خزان ماء مهترئ مرمي على الشاطئ، يعد "الطعم"، ويبدأ رحلة الغوص في الهدوء والصمت التي لطالما أغرت كبار الكتاب في العالم فأدرجوها، الصيادين والأمواج والهدوء، في رواياتهم الممتعة.

في زاوية أخرى شاب يجلس على صخرة يتأمل ما حوله. وبالقرب منه أشخاص يسبحون في المياه الباردة عسى تطفئ قليلاً من حرّ هذا الصيف الاستثنائي.

صخور، أمواج، وصيادين.. لا زمامير سيارات، لا ضجيج محركات، لا شيء يقطع تلك العلاقة السرية السحرية التي تربط صيادي الصنارة بالشواطئ في مختلف أصقاع العالم، تلك العلاقة التي قد تحمل همومهم بصمت وسرية وأمانة تجعل الصيادين يتعرفون بعضهم على بعض، من النظرة الأولى، مهما كانت أعمارهم وجنسياتهم وبلدانهم.



"صنارة" فيلم قصير جديد من "ميديا مشن" (Media Mission)، بعد فيلم "ضجيج" المميز (يمكنكم مشاهدته في آخر هذا المقال)، يظهر قدراتها على صناعة محتوى متميز بكل المعاني، وجميل. خاصة مع الأدوات التي استخدمتها ميديامشن في تصوير الفيلم، مثل كاميرا سوني Sony FX3، وعدسات Tamron 70 - 180 f2.8 وSigma 85mm f1.4.

شاهدوا الفيديو في الأعلى، ولا تنسوا الاشتراك بقناتنا على يوتيوب،  تكمشن، TechMission، وتفعل الإشعارات (رمز الجرس) حتى تصلكم تنبيهات عندما ننشر فيديو جديد وحصري يعرفكم بأحدث الموبايلات والكاميرات والعدسات وغيرها، إلى جانب العديد من الافلام القصيرة المشوقة، والسلاسة التعليمية المفيدة.




فيديو:
ضجيج، فيلم قصير من ميديا مشن- Noise: A Short film by Media Mission



Back To Top