آلهة بحر إيجة..وجهتكم السياحية التالية إلى أجمل الجزر الإغريقية

أرخبيل الجزر اليونانية في بحر ايجة هو اللوحة الأجمل للجنة في البحر المتوسط، فهذه الجزر تغري الزوار بالمناظر الخلابة والشمس الدافئة ومناخ البحر الأبيض المتوسط ​​المعتدل. تحيط الامتدادات الهادئة من المياه اللازوردية بالجزر التي تنتشر فيها موانئ الصيد الجذابة والقرى التاريخية الجديرة بالزيارة.

يركز معظم السياح على الشواطئ خلال فصل الصيف، إلا أن الريف يوفر كماً هائلاً من الكنوز الثقافية والتاريخية والمعمارية مثل الكنائس البيزنطية والأديرة المنعزلة من العصور الوسطى والآثار التي يعود بعضها لأكثر من 4000 آلاف عام.

تتميز بعض من بلدات الجزر الصغيرة بمنازل مكعبة بيضاء بديعة تتميز بأبواب ملونة بالأحمر والأزرق وأحياناً الأخضر، والشرفات الخارجية مغطاة بستائر من نباتات مختلفة أشهرها الجهنمية الأرجوانية الزاهية. أما الكنائس الواقعة على قمة التل لها قباب زرقاء تعكس تموجات اللون النيلي في المشهد الرائع.

سانتوريني هي الجزيرة الأكثر إثارة للذكريات بسبب مناظرها المعمارية المذهلة والمنازل الواقعة عل المنحدرات البركانية المسطحة مع إطلالات خلابة على البحر. تشمل الوجهات الشهيرة لقضاء العطلات على الشاطئ جزيرتي ميكونوس وكورفو اللتان تتميزان بجمال طبيعي ساحر، وتزخر جزر كريت ورودوس بمناطق جذب ثقافية وتاريخية لا مثيل لها في العالم، وبطمس تعد وجهة للحج المسيحي، في حين أن ناكسوس وساموس الشاعريتان تنعمان بالعجائب الطبيعية.



أشهر الجزر اليونانية

1- سانتوريني Santorini:

يبدو أن أغنية صفارات الإنذار الأسطورية تهمس في آذان الزوار وهم يبحرون نحو سانتوريني. ترتفع هذه الجزيرة المذهلة فوق منطقة مياه عميقة وبالفة الزرقة في جنوب بحر إيجة، وتتمتع بجمال وسحر سريالي. يعتقد العلماء أن هذه هي جزيرة أتلانتس الأسطورية، لأنها تشكلت من ثوران بركاني مفاجئ منذ حوالي 4000 عام، فقمة البركان الهائل والسفوح التلالية الدرامية للجزيرة من الصخور البركانية الداكنة تغرق في الكالديرا (البحيرات البركانية) الضخمة التي تعتبر الأكبر في العالم حيث يكون البحر هادئ لدرجة أنه يبدو كأنه بحيرة عملاقة.

الطريقة الأكثر إثارة للوصول إلى سانتوريني هي عن طريق القوارب ثم ركوب الحمير (أوركوب الحافلة) عبر الطريق المنحدر بشدة المؤدي إلى العاصمة ثيرا. على الرغم من أن مركزها الحديث غير ملحوظ، إلا أن القسم التاريخي منها الذي يطفو على قمم الجرف لا ينسى.

تتشبث المنازل المطلية باللون الأبيض بمنحدرات التلال شديدة الانحدار، وتحتوي العديد من الفنادق والمطاعم والمقاهي على تراسات ذات إطلالات بانورامية. يعرض متحف "ثيرا ما قبل التاريخ" أشياء اكتشفت في أكروتيري (موقع أثري يعرف باسم "بومبي اليونانية" لأن الآثار كانت مخبأة تحت الرماد البركاني لقرون عديدة).

تقع قرية أويا الأكثر شهرة في سانتوريني على طول حافة حوض البركان، وتبدوأي بقعة في أويا تقريباً مثل صورة بطاقة بريدية أولوحة فنية، حيث تتجمع المنازل البيضاء المذهلة معاً على سفوح التلال المرتفعة فوق البحر، وتطل الكنائس ذات القبب الزرقاء على المياه الزرقاء العميقة الفاتنة في الكالديرا.

بالقرب من ثيرا، توجد قرى صغيرة أخرى على حافة الكالديرا على طول الطريق إلى أويا. يمكن للسياح التنزه سيراً على الأقدام من ثيرا إلى إيميروفيجلي، وهي قرية هادئة بها منازل بيضاء مغلقة باللون الأزرق ومزينة بنبات الجهنمية.

من أهم مناطق الجذب السياحي الأخرى في سانتوريني شاطئ كاماري مع الشواطئ البركانية ذات الرمال السوداء وميناء أمودي الميناء القديم الخلاب مع حانات رائعة على الواجهة البحرية تقدم أشهى المأكولات البحرية المحلية الطازجة.



2- كريت Crete:

تمتاز جزيرة كريت بمعالمها الثقافية والحضارية التي لا تقدر بثمن، حيث كانت مفترق طرق للبشرية منذ آلاف السنين. ازدهرت الحضارة المينوية هنا خلال العصر البرونزي، ثم ترك موكب من الغزاة بصماتهم على الجزيرة من الإغريق الدوريان والرومان إلى العثمانيين. يتم الكشف عن هذا التراث الغني في آثار مدينة خانيا القديمة الجذابة الشهيرة بالأسوار البيزنطية، والميناء البندقي، والحمامات التركية، والمسجد العثماني.

يعود تاريخ هيراكليون إلى القرن التاسع لكنها اليوم مدينة حديثة وأكبر مدينة في كريت. تعد المدينة القديمة المحاطة بالتحصينات الدفاعية كنزاً دفيناً من المعالم التاريخية مثل الكنائس البيزنطية والقصور البندقية. تشمل مناطق الجذب التي يجب زيارتها في هيراكليون المتحف الأثري الذي يعرض أمثلة رائعة من الفن المينوي، وحوض كريتا المائي الذي يضم آلاف الكائنات البحرية.

يقع على بعد خمسة كيلومترات جنوب شرق هيراكليون موقع أثري رائع في كنوسوس، وهو أفضل قصر مينويّ محفوظ في جزيرة كريت (يعود تاريخه إلى حوالي عام 1900 قبل الميلاد).

تقع أجمل شواطئ جزيرة كريت على الساحل الجنوبي الغربي مثل خط إيلافونيسي الساحلي المذهل من الرمال الوردية التي تنحتها المياه الفيروزية. تفتخر باليوتشورا بشاطئ رملي طويل بالإضافة إلى العديد من المطاعم والفنادق. يوجد في سوغيا عدد أقل من الحشود، ولكن الشاطئ مغطى بالحصى والمرافق قليلة للغاية، وهومناسب للسباحين الماهرين ولمحبي الهدوء.

في الجزء الشرقي من جزيرة كريت، تشتهر منطقة لاسيثي غير المألوفة أيضاً بشواطئها الرائعة ذات المياه الصافية المثالية للغطس والسباحة، والفنادق الفاخرة، كما تحوي هذه المنطقة على العديد من الوجهات الساحلية الرائعة بما في ذلك ميناء أجيوس نيكولاوس الصاخب المبني على ثلاثة منحدرات تلية مطلة على المرفأ الجذاب. تشتهر مدينة إييرابيترا الساحلية بالواجهة البحرية التي تصطف على جانبيها الحانات وشواطئ الرمال الذهبية. تتميز بلدة سيتيا بمناظرها الخلابة وشاطئها الرملي الرائع ومرفأها الجميل المليء بالمطاعم والمقاهي.



3- ميكونوس Mykonos:

بالنسبة للسواح المحبين للشمس والمرح ميكونوس هي المكان المناسب. توفر هذه الجزيرة الجميلة الواقعة في جنوب بحر إيجه مشهداً رائعاً لقضاء العطلات مع المطاعم العصرية والحانات ذات الأجواء الرائعة وأماكن الترفيه الحية. يتوجه معظم السياح إلى ميكونوس بحثاً عن الشواطئ وأشعة الشمس من يوليو حتى أكتوبر.

تشتهر ميكونوس بنواديها الشاطئية على شاطئ بارادايس وشاطئ سوبر بارادايس القريب. أطول شاطئ في الجزيرة (إيليا بيتش) لديه فندق رائع مسمى بنفس اسمه على الواجهة البحرية مع مطعم متوسطي رائع يقدم المأكولات المحلية على شرفة مستورة بجوار الشاطئ الرملي مباشرة.

تشورا ميكونوس (المدينة التاريخية الرئيسية في الجزيرة) تعد من أهم مناطق الجذب السياحي في الجزيرة. هذه المتاهة المبهجة من الممرات المرصوفة بالحجر المتعرج هي منطقة مشاة خالية من حركة المرور ومليئة بالمنازل المطلية بالأبيض والكنائس القديمة الجميلة والأزقة الضيقة المليئة بنبات الفوشيه الجميلة، أما المقاهي والحانات الصغيرة فهي مخبأة بعيداً في الشوارع الجانبية الضيقة والساحات الهادئة.

مناطق الجذب التي يجب مشاهدتها داخل تشورا ميكونوس هي منطقة ليتل فينيس "البندقية الصغيرة" ذات المباني الشهيرة بالشرفات التي تشبه صروح البندقية بسبب واجهاتها البحرية الواسعة، وكنيسة بانيّا بارابورتياني بهندستها المعمارية الجصية المطلية باالأبيض. على منحدر تل يطل على مدينة ميكونوس تقف طواحين الهواء الرائعة التي كانت تستخدم في السابق لتزويد الطاقة لطحن الحبوب وهي الآن مكان مفضل لالتقاط الصور السياحية.


4- رودوس Rhodes:

كانت مدينة رودوس القديمة المدرجة في قائمة اليونسكو قاعدة لفرسان القديس يوحنا النبلاء الذين دافعوا ضد غزو الأتراك بشراسة. وداخل أسوار المدينة القديمة المحصنة توجد متاهة منذ القرون الوسطى من أزقة المشاة والساحات الهادئة. يمكن للزوار التجول في قصر "السيد الأكبر" الذي يعمل في يومنا هذا كمتحف والمشي في شارع الفرسان المرصوف بالحجر الذي يبدوأنه لم يتغير منذ العصور الوسطى.

تبهر رودوس الزوار بساحلها الرائع ومناظرها الخلابة. تعتبر قرية ليندوس الإغريقية النموذجية ملاذاً مثالياً على شاطئ البحر، حيث المنازل المطلية باللون الأبيض والشوارع الحجرية المرصوفة والكنائس البيزنطية القديمة تضفي على هذه القرية سحراً خاصاً. سيجد السياح الكثير لاكتشافه في القرية بداخل المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية.

هناك أيضاً أطلال قديمة رائعة تستحق الإعجاب في قمة تل أكروبوليس حيث يراقب المعبد الصغير لأثينا لينديا (الذي يعود تاريخه إلى القرن الرابع) ساحل بحر إيجة القريب من البر الرئيسي الأناضولي. عوامل الجذب الأخرى هي الشواطئ الرملية والرياضات المائية في خليج القديس بولس.

من رودوس يتمتع السياح بإمكانيات عديدة للتنقل بين الجزر، فجزيرة سيمي هي رحلة سهلة تبعد حوالي ساعة بالعبارة، وتشتهر ببيئتها الطبيعية ومرفأ اليخوت والهندسة المعمارية الأرستقراطية. كما أن رودوس متصلة جيداً بخطوط العبارات إلى جزر كوس وبطمس وسانتوريني وميكونوس، فضلاً عن وجهات أخرى في البحر الأبيض المتوسط. تقع رودوس على بعد 18 كيلومتراً فقط من تركيا، وتذهب العبارات إلى المدن الساحلية الشهيرة مثل بودروم ومارماريس في تركيا.



5- إيثاكا Ithaca:

محاطة بالبحر الأيوني اللازوردي ومغطاة باغابات الخضراء المذهلة، ترتقي هذه الجزيرة المبهجة إلى أوصاف هوميروس الأسطورية في الأوديسة الشهيرة، إذ تلقب أوديسة هوميروس في بعض الأحيان بأوديسة إيثاكا لأن بطل الملحمة الشهيرة "أوديسيوس" ولد في هذه الجزيرة وانطلق منها إلى طروادة حيث اخترع حصان طروادة الشهير الذي أكسب اليونانيين الحرب حسب ملحمة الإلياذة. والأوديسة تحكي رحلة عودة أوديسيوس إلى إيثاكا بعض أن تاه في البحار وصادف مع طاقم سفينته الكثير من أشكال الخرافات الإغريقية والآلهة قبل أن يصبح الناجي الوحيد في هذه المغامرة الشيقة.

لا يوجد الكثير لتفعله في جزيرة إيثاكا باستثناء الاستمتاع بالجمال الطبيعي في الشواطئ الحالمة المنعزلة بعيداً في الخلجان الهادئة، ولكن هذا الصفاء والجمال النادر وحده يستحق العيش في هذه الجنة للأبد.

يعد شاطئ أجيوس أيوانيس الذي يصعب الوصول إليه امتداداً مذهلاً للرمال الذهبية. تعد الشواطئ المرصوفة بالحصى في ديكسا وغيداكي وآيتوس وخليج سكينوس أماكن ممتازة للحمامات الشمسية والسباحة لكن ليس بها مرافق، كما توجد شواطئ للعائلات بمياه هادئة وبعض المرافق السياحية في فيلياترو وخليج ساراكينيكو.

عاصمة إيثاكا، فاثي، هي قرية ساحلية ممتعة بها متاحف فولكلورية وأثرية ممتازة.

تنتشر في الجزيرة بلدات وقرى صغيرة جذابة منها قرية فريكس، وهي قرية صيد رائعة مع شاطئ طبيعي في بيئة خصبة (بدون مرافق) وواجهة بحرية نابضة بالحياة مع مطاعم ومتاجر. كيوني هي منطقة منتجع جذابة مبنية على المنحدرات الخضراء للجبل. ستارفروس هي قرية جميلة تطل على خليج بوليس مع متحف أثري رائع، وبيراخوري هي قرية خلابة بالقرب من غابة أفينتيكوس لاغوس العذراء الجذابة التي تخفي آثار القرون الوسطى المثيرة للاهتمام بين أشجار البلوط والدلب والزيتون القديمة.


6- ساموس Sámos:

ساموس هي مسقط رأس الإلهة هيرا زوجة زيوس ملك الآلهة الإغريقية حسب الأساطير الإغريقية، ومعبد الجزيرة المكرس لهيرا هيرايون المبني في حوالي سنة 570 قبل الميلاد مدرج في قائمة اليونسكو. ساموس هي واحدة من أهم ملاذات العالم القديم، فخلال القرن السادس كان هناك طريق موكب يقود من بلدة ساموس إلى هيرايون، وتم تزيين هذا الطريق المقدس بتماثيل نذرية استبدلت حالياً بنسخ طبق الأصل، أما التماثيل الأصلية فهي معروضة في متحف ساموس الأثري.

موقع آخر من مواقع التراث العالمي لليونسكو هو قناة إيوبالينو التي تعود إلى القرن السادس قبل الميلاد في فيثاغوريون، والتي تعتبر إنجازاً بارزاً للهندسة المعمارية القديمة.

توفر جزيرة ساموس الخضراء المغطاة بالغابات البكر عجائب طبيعية لا تفوت. تكافأ رحلات المشي الصعبة في جبل كركيس الوعر بمناظر ساحلية مذهلة. قرية كوكاري، عاصمة ساموس، هي منتجع ساحلي رائع تحيط به الشواطئ وغابات الصنوبر وبساتين الزيتون.

من أجل الاستمتاع بأشعة الشمس، تشتهر شواطئ ماراثوكامبوس بالرمال الذهبية والمرافق الممتازة. بسيلي أمّوس المعروف أيضاً باسم "كريسي أمّوس" هوشاطئ ماراثوكامبوس المفضل للسباحة بسبب مياهه الهادئة الضحلة. تقع قرية ماراثوكامبوس الواقعة على قمة تل عالي فوق الخط الساحلي، وتتمتع بسحر العالم القديم وإطلالات خلابة على بحر إيجه.


7- كورفو Corfu:

كورفو هي جزيرة وعرة ذات جمال طبيعي فريد، حيث تغطي التلال الخضراء المنحدرة جنوب الجزيرة، وتظهر تلال من الحجر الجيري شديدة الانحدار في الشمال، وتحيط الشواطئ الرملية الرائعة الجزيرة بأكملها.

يعتقد أن كورفو هي المكان الموصوف في ملحمة هوميروس حيث التقت يوليسيس بالأميرة نوسيكا.

من بين الوجهات الساحلية الأكثر شعبية هي منتجع سيداري المناسب للعائلات، والذي يحتوي على حديقة مائية وشواطئ رملية بمياه هادئة وضحلة. باليوكاستريتسا، وهي مدينة منتجعية مزدحمة بها ستة شواطئ ممتازة، ومنتجع كونتوكالي المتطور مع شاطئ رملي كبير يضم مرافق ممتازة.

تتمتع كورفو أيضاً بثقافة عالمية وهندسة معمارية رائعة. تعد مدينة كورفو المحفوظة جيداً (المدينة القديمة في كورفو) أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو مع العديد من المباني التاريخية من عصر حكم البندقية. يؤدي التجول في الشوارع المرصوفة بالحصى في مدينة كورفو إلى اكتشاف قصور عصر النهضة والكنائس الباروكية والفيلات الكلاسيكية الجديدة، فضلاً عن المطاعم والمحلات التجارية. من السمات الخاصة لمدينة كورفو الممرات المقببة المسماة "كانتونيا" على غرار تلك الموجودة في أحياء العصور الوسطى في جنوى ونابولي في إيطاليا.

خلال القرن التاسع عشر جذبت مدينة كورفو العديد من الأرستقراطيين الأوروبيين الذين بنوا قصوراً رائعة هنا. إرث من هذا الماضي النبيل هو متنزه ليستون المقنطر الذي تصطف على جانبيه المقاهي الأنيقة. المعالم الأخرى التي يجب مشاهدتها هي كنيسة أجيوس سبيريدون التي تضم آثار القديس الراعي للجزيرة (سبيريدون)، والمتحف الأثري في كورفو الذي يعرض فن العصر الكلاسيكي من معبد أرتميس، ومتحف أنتيفونيوتيسا (في كنيسة سيدة أنتيفونيوتيسا) الذي يعرض أيقونات دينية بيزنطية تعود إلى القرن الخامس عشر.



8- بطمس Patmos:

تعرف جزيرة بطمس (باتموس) باسم "الجزيرة المقدسة" و"أورشليم بحر إيجة" لأنه يعتقد أن الإمبراطور الروماني دوميتيان نفى القديس يوحنا إليها، ووفقاً للحكاية إن كهف "نهاية العالم" هوالمكان الذي سمع فيه القديس يوحنا صوت الله وكتب كتاب الرؤيا في عام 95 ميلادي، واليوم يعد هذا الكهف المقدس الواقع بين ميناء سكالا ومدينة بطمس وجهة حج مسيحية مهمة.

على قمة تل يتوج مدينة بطمس يشبه دير القديس يوحنا اللاهوتي الذي يعود تاريخه إلى القرن الحادي عشر قلعة محصنة بجدرانها وأبراجها الدفاعية المهيبة. يشتهر الدير بمكتبته التي تضم مجموعة كبيرة من الكتب القديمة بما في ذلك أجزاء من مخطوطة من القرن السادس لإنجيل القديس مرقس. تبهر الكنيسة الرئيسية في الدير (كاثوليكون) الزوار بلوحاتها الجدارية التي تعود إلى القرن الثاني عشر، والصوتيات الرائعة التي تعزز الترانيم البيزنطية خلال القداس. تم تصنيف كل من دير القديس يوحنا اللاهوتي وكهف نهاية العالم كمواقع للتراث العالمي لليونسكو.

تعد جزيرة بطمس أيضاً مثالية للاسترخاء على شاطئ البحر والمشي في الطبيعة والمشي لمسافات طويلة. يوفر جزء كبير من الجزيرة مناظر طبيعية خلابة ولا سيما الساحل الجميل بمنحدراته الدرامية وخلجانه وشواطئه المحمية. يتمتع محبوا الشمس والأشخاص الذين يعيشون في الهواء الطلق بشاطئ كامبوس الذي يحتوي على مرافق ممتازة للرياضات المائية وحانات المأكولات البحرية التقليدية. يوجد شاطئ رائع للسباحة في قرية غريكوس. تضم مدينة سكالا الساحلية المفعمة بالحيوية العديد من المقاهي في الهواء الطلق والكثير من الفنادق والحانات الساحلية التي تقدم الأسماك المحلية الطازجة.


معلومات عامة عن الجزر اليونانية
البلد: اليونان
اللغة: اليونانية
العملة: اليورو
المنطقة الزمنية: GMT+3




فيديو:
عين دبي تفتح أبوابها: تجربة رائعة



Back To Top